السياسة والاقتصاد

وضاح خنفر | ننحاز للمستقبل

المتحدث الرئيسي

ما هو أفضل ما يُعرِّف الهوية؟ يركز منتدى الشرق بعناية فائقة على “الحضارات الأربع الرئيسية” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: العرب والأكراد والفرس والأتراك. ومع ذلك، فهو لا يحدد الهويات الواسعة – المعقدة والمثقلة في حد ذاتها. السؤال الذي يطرح نفسه بشكل آخر، هل هناك حاجة لتحديد وتعريف هذه الهويات؟ هل تطبيق العقيدة الجماعية أو تأميم الهويات هو المخرج بالنسبة للمنطقة؟ هل يمكن لهذه الهويات أن تصمد في عالم سريع التغير، حيث لم يعد يُنظر إلى الهويات بنفس الطريقة التي وردت في كتب التاريخ؟ وهل الهويات الجماعية لازِمة لوحدة المنطقة وإعادة بنائها؟ أم أنَّ هناك قوة أكبر أو مبدأ ما يمكن أن يحافظ على وحدة المناطق باختلاف هوياتها؟ وضاح خنفر رئيس منتدى الشرق سيتحدث عن الهوية العابرة للقوميات في منطقة الشرق ويعرض نظرة استشرافية حول شكل المنطقة في المستقبل القريب.


مهاتير محمد | رسالتي لقادة المستقبل

المتحدث الرئيسي

كيف ننشئ نظاماً عالميا أكثر عدلاً واستقرارا؟ مهاتير محمد سوف يقدم نصيحته للشباب حول أهمية الأخلاق عند الشروع في نموذج سياسي جديد في المنطقة. كما سيتم الاستفادة من خبرته السياسية الواسعة والقيّمة التي اكتسبها على مدار 22 عام في السياسة في ماليزيا وسيقوم بعمل تقييم للتفريق بين السياسات الصحيحة والإيجابية مقابل السياسات المحكوم عليها بالفشل. كما سيتحدث رئيس الوزراء السابق مع الحضور عن أهمية الحصول على الدعم الشعبي وكيفية تحقيقه، وهو الأمر الذي حققه د. مهاتير عبر انتخاب الشعب الماليزي له رئيسا للوزراء لخمس مرات متتالية.

اللامركزية سمة المستقبل

إضاءات الشرق

اللامركزية في كثيرٍ من الأحيان تكون رمزاً للتقدم والتطور، لأنَّها تخوِّل المزيد من الحرية والاستيعاب. وقد تكون اللامركزية عاملاً محفزاً لزيادة الإبداع بسبب زيادة المشاركة والمسؤولية التي تقع على عاتق الموظفين، وتسهيل المزيد من النمو والتدفق السلس للاتصالات والعمليات. في هذا الجزء، سوف يتناول “المتحدث” التغييرات المحتملة التي قد تحدث نتيجة تطبيق لامركزية الإدارة في الشبكات، مثل زيادة الاتصالات بين النظراء وعملية صنع القرار.

التقدم التكنولوجي ومستقبل الديمقراطية

إضاءات الشرق

مكنّت التطورات التكنولوجية الناس من القيام بالعديد من الأمور، مثل التواصل مع بعضهم البعض على الفور، والتصويت الإلكتروني وتبادل الآراء بلا قيود. لقد أتاحت الثورة التكنولوجية، التي أسست الشبكات الاجتماعية الجديدة التي نعرفها اليوم، مزيداً من الانفتاح والشفافية، ومكنّت الناس من التظاهر، وتنظيم المسيرات، والمطالبة بالحقوق، والتمهيد لنظام ديمقراطي أكثر مواتاة وعدالة. وقد أدت التكنولوجيا أيضاً إلى تغيير الطريقة التي ندلي بها بأصواتنا، ما أتاح لنا التصويت عبر الإنترنت، وضمان نتائج أكثر دقة وأقل فساداً، بعيداً


ثورة البلوكتشين (العملات الرقمية)

إضاءات الشرق

أصبحت تقنيات البلوكتشين Blockchain ، التي تستخدم العملات الرقمية مثل عملة البيتكوين الافتراضية أكثر شعبية واستخداماً على نحوٍ متزايد. ومن بين الاستخدامات العديدة لتكنولوجيات البلوكتشين القدرة على تخزين البيانات بشكل دائم وآمن، والسماح باتصال الأقران، فضلاً عن مختلف الخدمات في قطاعي الصحة والتعليم. وتضمن تكنولوجيات البلوكتشين أن تظل المعاملات شفافة لمنع محاولات الفساد. وفي ظل إمكانياتها الكامنة، تمهد تقنيات البلوكتشين الطريق على نحو حقيقي باتجاه إحداث حركة ثورية في العالم الحديث.